الأحد 23 يونيو 2024

الملك والاسير

موقع كل الايام

الكذب الذي يجر من وراثه نفعا خير من الصدق الذي يشير فتنة 
قصة تنطبق عليها تلك الحكمة
يحكى أن ملكا أمر پقتل أسير ولما عرف ذلك المسكين أنه هالك لا محالة أخذ يشتم الملك بلغة غريبة وينال منه بأقذع الألفاظ . 
ومما هو معروف أن كل من يقطع أمله من الحياة لا يبالي أن ينطق بما ينطوي عليه فؤاده .
فسأل الملك عن معنى ما يقول فأجابه أحد الوزراء وكان محيبا للخير أيها الملك 
إنه يقول 
والكاظمين الغيظ والعافين عن الناس فأشفق الملك على ذلك المسكين وأمر بإنقاذه من مخالب المنون .
وكان في المجلس وزير بينه وبين زميله خصومة 
فقال 
لا يليق بأمثالنا معشر الوزراء أن يتكلم أحدنا بحضرة الملك إلا بالقول المستقيم وإن هذا الأسير شتم الملك بما لا يليق فاكفهر عندئذ وجه الملك من كلامه 



وقال 
إن ما ترجمه لي خصمك وإن كان كڈبا إلا أنه لقي عندي قبولا أكثر من صدقك 
لأن ذلك الكذب كان منه لغرض نبيل وهذا الصدق جاء منك منطوبا على اللؤم 
وقديما قالت الحكماء 
الكذب الذي يجر من وراثه نفعا خير من الصدق الذي يشير فتنة  
سعدي الشيرازي